جلب الحبيب زواج البائر المتعسر زواجها عودة المطلقه علاج العقم وفك السحر 00201115007323

على يد فضيلة الشيخ بومازن / جلب الحبيب - جلب الحبيب بالقران - جلب الحبيب خلال 48 ساعه - زواج البنت البائر المتعسره عن الزواج - عودة المطلقه - الالفه بين الزوجين - حل المشاكل العاطفيه - الكشف الروحاني المجاني - 00201115007323
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأشهر العربية القديمة والإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب الله



المساهمات : 267
تاريخ التسجيل : 16/08/2011

مُساهمةموضوع: الأشهر العربية القديمة والإسلامية    الأحد أغسطس 28, 2011 11:18 pm

الأشهر العربية القديمة والإسلامية

كان العرب في جاهليتهم يؤرخون بعام وقع فيه حدث مشهور كعام الفيل،

أو بيوم مشهور كيوم الفجِار.

ويظهر لنا مما ذكره مؤرخو العرب، مثل الطبري والمسعودي وابن عبد ربه والبيروني والميداني وابن خلدون والنويري، أن السنة العربية القديمة كانت قمرية - شمسية بمعنى أنها كانت مؤلفة من 12 شهرا قمريا، ولكن كانوا يعدلونها بالنسيء أو الكبس، فتدور مع سنة الشمس، ويظل توالي الفصول ( ولا سيما الحج ) متمشيا مع السنة الشمسية.

ولهم في ذلك طريقة مألوفة وصفها لنا كثيرون. غير أن الإسلام منع النسيء، لأنهم كانوا يجرون النسيء على شكل يستبيحون فيه القتال في الأشهر الحرم. فإنهم كانوا مثلا ينسئون شهر المحرم، فيؤخرونه إلى صفر فيحرمونه مكانه، وينسئون رجبا، فيؤخرونه إلى شعبان فيحرمونه مكانه وهكذا دواليك. ويظهر أن النسيء في الجاهلية كان أمرا يحتمه نظام الأسواق التجارية التي كانت تقام في أمكنة معينة، وفي مواسم معينة. وكانوا يرغبون في أن يكون حجهم في فصل معين كذلك لا أن يدور في الأزمنة الأربعة. وكان يتولى الكبس أو النسيء رجل مقدم في قومه يلقب بالقلمس ( وجمعها قلامس ) من بني كنانة. ويظهر أن هذه الوظيفة كانت من الوظائف التي لها وزنها ومقامها، قال قائلهم:

لنا ناسئ تمشون تحت لوائه
يحل إذا شاء الشهور ويحرم

ويظهر أن النسيء كان يتم أشبه باحتفال رسمي، أو عيد يرافقه بعض الطقوس الدينية. يقول البيروني إن عرب الجاهلية أخذوا الكبس عن اليهود، ولقد حرَّم الله النسئ في قوله تعالى:إنما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم، والله لا يهدي القوم الكافرين التوبة، الآية 37. وبيَّن النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في حجة الوداع.

يقول البيروني: " ... وكان النسيء الأول للمحرم فسمي صفر به، وشهر ربيع الأول باسم صفر. ثم والوا بين أسماء الشهور، وكان النسيء الثاني لصفر فسمي الذي كان يتلوه بصفر كذلك ( كان عندهم صفران ). وكذلك حتى دار النسيء في الشهور الإثني عشر وعاد إلى المحرم، فأعادوا بها فعلهم الأول، حتى هاجر النبي عليه السلام.

وكانت نوبة النسيء، قد بلغت شعبان، فسمي محرما وشهر رمضان صفر. فانتظر النبي ( ص ) حينئذ حجة الوداع، وخطب للناس وقال فيها: ألا وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض. عنى بذلك أن الشهور قد عادت إلى مواضعها وزال عنها فعل العرب بها. ولذلك سميت حجة الوداع الحج الأقوم. " أ.هـ.

ويعزى وضع التاريخ الهجري إلى عمر بن الخطاب. ويعزوه بعضهم إلى النبي نفسه، أو إلى يعلى بن أمية عامل أبي بكر على اليمن.

أما الذين يعزونه إلى عمر فيقولون إنه عندما بحث الأمر مع أولي الشأن ارتأى علي بن أبي طالب أن تتخذ سنة الهجرة نقطة انطلاق. ولم يكن اليوم الأول في هذا التقويم الجديد يوم هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه إلى المدينة بالذات، بل اتفق على اتخاذ أول هلال شهر محرم من السنة نفسها، وهذا يوافق نهار الجمعة 16 تموز 622 م. كان ذلك سنة 17 للهجرة .

أما السنة العربية القديمة ( على الأقل في مكة )، فقد كانت سنة شمسية تعتمد على اعتبارات فصولية مناخية. ويظهر أنها كانت مقسمة إلى 6 أقسام، كل قسم يتألف من شهرين.

فقد كان عندهم مثلا صفران وجماديان وربيعان إلخ. ولكن عندما بدأ التاريخ الإسلامي أصبحت الأشهر كما هو المعهود اليوم.

1 - محرم:

ويقال المحرم، وينعت بالحرام، فيقال محرم الحرام، ويعرف كذلك بشهر الله. يقول صاحب اللسان تحت مادة " حرم " : " سمته العرب بهذا الاسم لأنهم كانوا لا يستحلون فيه القتال، وأضيف إلى الله تعالى إعظاما له كما قيل للكعبة بيت الله، وقيل سمي بذلك لأنه من الأشهر الحرم...

" وكان يعرف في الجاهلية بشهر صفر الأول، لأنه كان لهم صفران ". وقد فُرض صومه في أول سنة الهجرة، ثم نسخه صوم شهر رمضان.

وقد ورد ذكر هذا الشهر مشاراً إليه ضمن بقية الأشهر الحرم في القرآن الكريم، قال تعالى:الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ، البقرة، الآية 194.

وقال تعالى:يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِه، البقرة، الآية 217.

وقال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لاَ تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ ، المائدة، الآية 2.

وقال تعالى:جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ، المائدة، الآية 97.

ويظهر أن الأشهر الحرم التي جاء ذكرها في القران الكريم:

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، سورة التوبة، الآية 36.

هي المحرم ورجب، ذو القعدة، ذو الحجة. ويظهر أن التحريم كان يقع في الجاهلية البعيدة على شهر واحد فقط ولغرض واحد.

وكان هذا الشهر يختلف عند مختلف القبائل العربية نسبة لأحوالها المناخية والاقتصادية. فلما جاء الإسلام جمعت في أربعة كي تلائم الجميع .

وقد كان هذا الشهر شهرا مقدسا عند غير العرب.

فقد كان للعبران - والعبران ساميون - شهر محرم جاء ذكره في سفر الخروج 23 : 16 ".

2 - صفر:

وينعت بالخير واليمن. ونعته بالخير تيمن وتفاؤل لأنه كان في الجاهلية شهرا من شهور النحس.

واختلفوا في وجه التسمية. يقول البيروني " ... وسمي صفر صفرا لوباء كان يعتريهم فيمرضون، وتصفر ألوانهم ". أما النويري فيقول: " ... كانوا يغيرون على الصفرية وهي بلاد... "

ويقول المسعودي : " ... وصفر لأسواق كانت باليمن تسمى الصفرية وكانوا يمتارون ( أي يتاجرون ) فيها، ومن تخلف عنها هلك جوعا ".

وغيرهم يشتق الاسم من فكرة الخلو والفراغ، فقد جاء في اللسان ( تحت مادة صفر ) " عن رؤبة أنه قال سموا الشهر صفرا لأنهم كانوا يغزون فيه القبائل فيتركون من أغاروا عليه صفرا من المتاع ".

وقد ذُكر في سبب تسميته ثلاثة أوجه، هي:

( أ ) الاصفرار.

( ب ) الصفير ومنها عصفور وهو في الأشورية ( issuru ) وفي السريانية (صفرا).

( ج ) الخلو والفراغ ومنها الصفر.

ولعل الراجح أن وجه التسمية قائم على فكرة الاصفرار كما ذكر سابقا. فإذا كان المحرم يسمى، كما يقول مؤرخو العرب في الجاهلية صفرا، فظاهر أن التحريم لغاية زراعية هى حلول وقت الحصاد .

3 - ربيع الأول والآخر:

وينعت هذا الشهر بالشريف، فيقال ربيع الأول الشريف. وللعرب ربيعان: ربيع شهور وربيع زمان.

وربيعهم الزمني اثنان؛ فقد جاء في الصحاح " والربيع عند العرب ربيعان: ربيع الشهور وربيع الأزمنة.

فربيع الشهور شهران بعد صفر.

ولا يقال فيه إلا شهر ربيع الأول وشهر ربيع الثاني.

وأما ربيع الأزمنة فربيعان: الربيع الأول وهو الفصل الذي تأتي فيه الكمأة والنور وهو ربيع الكلأ، والربيع الثاني وهو الفصل الذي تدرك فيه الثمار، وفي الناس من يسميه الربيع الأول.

والعرب تجعل السنة ستة أزمنة، شهران منها الربيع الأول، وشهران صيف، وشهران قيظ، وشهران ربيع الثاني، وشهران خريف، وشهران شتاء ".

والواقع أن هذين الشهرين كانا يقعان في السنة العربية الشمسية القديمة، بين منتصف تشرين الأول، ومنتصف كانون الأول. وقد سميا بالربيع لسقوط بعض الأمطار وظهور العشب. يقول البيروني " … وشهرا الربيع للزهر والأنوار وتواتر الأندية والأمطار ".

إن مادة " ربع " ( ربض ) - والضاد تقلب عينا في الآرامية - من المواد التي يصعب التحقق من معناها الأول. إذ إن هناك ثلاث أشياء يعبر عنها هذا الجذر الثلاثي وهي:

( أ ) الرقم ( 4 )

( ب ) العشب والخصب، ومنها الربيع الفصل أو مطره.

( ج ) الإقامة والربض ( ومنها المربع والربع ).

فأيهما المعنى الأصيل؟ المعنى الأصيل هو العشب حياة الإبل وسائر الماشية التي يعتمدها ساكن الصحراء. ثم فكرة " الربض " أو " الارتباع " حيث العشب، ومن ثم المطر، لأن لا عشب بدون مطر.

وأخيرا الربيع الفصل ( وهو فصل الخريف اليوم ). بقي أن نجد تعليلا لاسم الرقم 4. ويظن أن أسماء الأعداد مشتقة من استخدام الأصابع، لأن الإنسان كان يعد أولا على أصابعه، أو كان يستخدمها للإشارة إلى العدد. فيكون اسم العدد 4 في العربية بقية باقية من اللغة الأصيلة التي منها تفرعت الشعبتان: السامية والحامية. وعلى هذا يكون الشهر قد سمي بالعشب والخضار والمطر. وفي اللغة العربية الدارجة لا نزال نستعمل " ربيع " بمعنى عشب ونشتق منها فعلا فنقول " ربع " الحيوان، أي أكل العشب .

4 - جمادى الأولى والآخرة:

وكانوا يقولون، في الجاهلية، جمادى ستة وجمادى خمسة. أما جمادى ستة فهي جمادى الآخرة، لأنها تمام ستة أشهر من أول السنة، وجمادى خمسة هي جمادى الأولى، وهي الخامسة من أول شهور السنة

ويقول أبو حنيفة: " ... جمادى عند العرب الشتاء كله، في جمادى كان الشتاء أو في غيرها ... ".

ويقال في جمادى جمدى وهي لغة. أما صرفيا فاللفظة فعالى من " جمد " فهي مؤنثة، أما إذا جاءت مذكرة فإنما تذكيرها نسبة إلى الشهر. وظاهر أن التسمية من الجمد، والجمد هو الثلج وما جمد من ماء، لأنهما كانا يقعان في السنة الشمسية العربية القديمة في معظم البرد ( من منتصف كانون الأول إلى منتصف شباط ).

ومادة " جمد " سامية مشتركة تفيد الصلابة والقوة، ومنها أخذت فكرة " جمد " الماء .

5 - رجب:

الرجبان هما رجب وشعبان. وينعت بالمرجب على أن معنى رجب عظم وقدس وجدير بالذكر أن مادة " رجب " لم تفد أصلا التعظيم والتقديس، ولكن لأن الشهر كان شهرا مقدسا في الجاهلية يذبحون فيه، ويقيمون فيه بعض مناسك الحج الجاهلي القديم، فصارت كلمة رجب تفيد التعظيم والتقديس.

وينعت كذلك بالفرد، لأنهم كانوا يقولون الأشهر الحرم ثلاثة سرد وواحد فرد، والأشهر السرد هي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم. وقد سميت بالأشهر السرد لأنها متتابعة، ورجب منفرد.

وقد يكون نعته بالفرد ناجماً عن كونه شهرا مقدسا يتفرد بالتعظيم. وينعت كذلك برجب مضر لاختصاص مضر به.

وكان هذا الشهر يقابل شهر أبيب أو نيسان من الأشهر العبرية الآرامية.

ما معنى جذر " رجب " ؟

أما المفسرون العرب فيختلفون كثيرا في تفاسيرهم، مما يدل على أن معناه كان غامضا حتى في العصور الإسلامية الأولى. يقول البيروني: " ورجب لاعتمادهم الحركة فيه، لا من جهة القتال، والرجبة العماد، ومنه قيل عذق مرجب ". ثم يعود فيقول: ثم سمي رجب رجبا لأنه قيل فيه أرجبوا، أي كفوا عن القتال والغارات، لأنه شهر حرام. وقيل، بل لاستعجالهم قبله كانوا يخافونه، يقال رجبت الشيء أي خفته قال الحباب بن المنذر ( يوم السقيفة ): " أنا عذيقها المرجب "

ويقول آخرون إنه مشتق من الرواجب، وهي أنامل الإصبع الوسطى.

وقد يكون للاسم علاقة بالنبت والزرع. يقولون رجب العود خرج، ورجَّب النخل دعمه وضم الأعذاق إلى السعفات، وشدها بالخوص لئلا تنفضها الريح. ورجَّب النخل وضع حولها الشوك سياجا لها.

ورجَّب الكرم سوَّى أغصانه، ووضعها مواضعها.

وبما أن هذا الشهر كان يقع في أول شهور الربيع ( الربيع حسب المفهوم الحالي ) فلا يستبعد أن تكون التسمية قائمة على فكرة النبت والخضرار. يؤيد هذا أن الشهر كان شهرا مقدسا معظما في الجاهلية، ومقدم الربيع، أي رجوع الحياة إلى الأرض، عند جميع الشعوب القديمة، فترة مقدسة يستمطرون فيها رحمة الآلهة، فيذبحون الذبائح لآلهة الخصب.

وفي رجب كانت تذبح الذبائح. فلا يستبعد أن يكون هذا الشهر شهر رجوع الحياة إلى الأرض. وقد يكون " رجب " اسم إله قديم هو إله الخصب، أو إله النخيل، وسمي الشهر الذي يكرس لهذا الإله باسمه .

6 - شعبان:

وينعت بالمعظم والشريف. وتقرن بهذا الشهر أساطير ومعتقدات كثيرة، منها أن في الليلة 15 منه تهتز شجرة الحياة المكتوب على أوراقها أسماء الأحياء، ومن تسقط ورقته يموت في تلك السنة.

أما عن وجه التسمية فيقول البيروني: " ... شعبان لتشعب القبائل فيه إلى المناهل وطلب الغارات ".

وفي اللسان : " ... ويقول ثعلب قال بعضهم إنما سمي شعبان شعبانا لأنه شعب أي ظهر بين شهري رمضان ورجب ". ومنهم من يقول " لتشعب العود ".

تتفرد العربية بجذر " شعب " فلا نستطيع أن نتلمس المعنى الأصيل إلا من العربية ذاتها. وظاهر أن المعنى الأصيل يفيد التفرق والانشعاب وقد يكون من الراجح الرأي القائل إن الشهر سمي شعبانا لتشعب الأغصان.

أي إن التسمية قائمة على اعتبارات زراعية مناخية حياتية .

7 - رمضان:

شهر الصوم، والشهر الوحيد الوارد ذكره في القرآن الكريم.

وينعت بالمبارك والأصم لعدم صوت السلاح فيه. وقد كان شهرا مقدسا في الجاهلية، وقدره في الإسلام معروف، فهو أفضل شهور السنة

قال تعالى:شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. البقرة، الآية 185.

وفيه ليلة القدر وهي أعظم ليالي العام كله حَدَّثَنَا عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِي اللَّهم عَنْهم قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:بُنِيَ الإِسْلامُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَصَوْمِ رَمَضَانَ.

أما فيما يتعلق بالتسمية فيقول البيروني : " ... وشهر رمضان للحجارة ترمض فيه ". ويقول: " ... ثم رمضان حين بدأ الحر وأرمضت الأرض ".

وفي اللسان عن ابن دريد: " ... لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأزمنة التي هي فيها، فوافق رمضان أيام رمض الحر وشدته فسمي به... "

وهو يوافق شهر نافق ( وفي كثير من الروايات ناتق ) من الأشهر القديمة ( سيأتي الكلام عنها ).

أما جذر " رمض " فلا شك في أنه يفيد الحرارة وشدتها.

ويرد في اللغة الآرامية بشكل " رمع " والضاد العربية تقابلها العين الآرامية ويلاحظ أن وزن رمعان الآرامية ( العامية في الشام اليوم ) يتفق مع وزن رمضان، فالكلمة واحدة والمعنى واحد .

8 - شوال:

ويقال الشوال، وينعت بالمكرم.

وكان يعرف في الجاهلية بوعل ( وفي بعض روايات وغل )، وكانوا يتشاءمون منه، فلا يعقدون فيه زواجا، غير أن الاسلام أبطل ذلك.

عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ:تَزَوَّجَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شَوَّالٍ وَأُدْخِلْتُ عَلَيْهِ فِي شَوَّالٍ فَأَيُّ نِسَائِهِ كَانَ أَحْظَى عِنْدَهُ مِنِّي؟.

أما عن وجه التسمية فيقول البيروني : "وشوال لارتفاع الحر وإدباره"، ثم يقول: " ثم شوال لأنه قيل فيه شولوا أي ارتحلوا.

وقيل بل سمي بذلك لأن الإبل كانت تشول فيه في ذلك الوقت أذنابها من شهوة الضراب، ولذلك كرهت العرب فيه التزويج ".

وفي اللسان: " ... سمي بتشويل ألبان الإبل، وهو توليه وإدباره، وكذلك حال الإبل في اشتداد الحر وانقطاع الرطب. وقال الفراء سمي بذلك لشولان الناقة فيه بذنبها.. ".

إن معنى مادة " شول " الأصيل يفيد الارتفاع والعلو. وقد حافظت العامية على هذا المعنى القديم فيقولون: " شال الحمل أو الحجر " أي رفعه. ويقولون " شالت البقرة حليبها " أي امتنعت عن الدراعتقاداً منهم بأن البقرة تستطيع أن " ترفع " الحليب إلى أعلى الضرع فتمنع الاحتلاب.

ويمكن الجمع بين المعنيين فإن الابل أو البقر إذا اشتهت التناسل منعت لبنها .

9 - ذو القعدة.

وهو الشهر الذي يسبق الحج. وكان شهر سوق تجارية. وأكثر المفسرين على أن التسمية تقوم على فكرة القعود عن الحرب.

يقول البيروني: " ... وذي القعدة للزومهم منازلهم ". ويقول : " ثم ذو القعدة لما قيل فيه اقعدوا أو كفوا عن القتال ".

وفي اللسان : " ... وقيل سمي بذلك لقعودهم في رحالهم عن الغزو والميرة وطلب الكلأ ". وجاء في المصباح المنير، عند تفسيره أسماء الأشهر الإسلامية " وذو القعدة لما ذللوا القعدان... "

والقعدان جمع قعود وهو ابن الجمل، وأما في السريانية فإنه يفيد الركوع وحني الركب. فيكون قد سمي ذا القعدة استعدادا للحج، أو لأنه كان في الجاهلية شهرا مقدسا محرما لا يحل فيه القتال .

10 - ذو الحجة:

وهو آخر شهور السنة، يحجون فيه إلى مكة للنسك والتعبد. والحج معروف في الشرائع السابقة، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام،

قال تعالى:وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ، سورة الحج، الآية 27. وقال:وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً، سورة آل عمران، الآية 97.

وقال:الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ، سورة البقرة، الآية 196.

أما وجه التسمية فظاهر. الحج لفظة سامية مشتركة كانت تفيد في الأصل معنى الرقص ثم الطواف ثم العيد.

وأما حج بمعنى قصد واتجه وزار الأماكن المقدسة فهو تطور في المعنى. ومعلوم أن الرقص كان طقسا تمارسه الشعوب القديمة، ولا سيما في المواسم والأعياد الدينية. ولم يشذ العرب عن سائر الأمم، والأخبار القليلة التي وصلتنا عنهم تشير إلى أنهم كانوا يرقصون في أعيادهم.

وقد ورد في جملة أسماء الأشهر السبئية " ذو حجتان " .

وفي شهر ذي الحجة يؤدي المسلمون الركن الخامس من أركان الاسلام ألا وهو الحج لبيت الله الحرام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العجمى



المساهمات : 300
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الأشهر العربية القديمة والإسلامية    السبت أبريل 14, 2012 1:20 am



ما شاء الله و لاقوة الا بالله مشكورا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأشهر العربية القديمة والإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جلب الحبيب زواج البائر المتعسر زواجها عودة المطلقه علاج العقم وفك السحر 00201115007323 :: العلوم الفلكيه والروحانيه :: علم الفلك والأبراج-
انتقل الى: