جلب الحبيب زواج البائر المتعسر زواجها عودة المطلقه علاج العقم وفك السحر 00201115007323

على يد فضيلة الشيخ بومازن / جلب الحبيب - جلب الحبيب بالقران - جلب الحبيب خلال 48 ساعه - زواج البنت البائر المتعسره عن الزواج - عودة المطلقه - الالفه بين الزوجين - حل المشاكل العاطفيه - الكشف الروحاني المجاني - 00201115007323
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوفد يراقب احداث اليوم ويرصدها من ميدان التحرير الجمعه جمعة قصاص الشهداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eslam



المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 01/07/2011

مُساهمةموضوع: الوفد يراقب احداث اليوم ويرصدها من ميدان التحرير الجمعه جمعة قصاص الشهداء    الجمعة يوليو 01, 2011 9:57 pm

أدرك ليل القاهرة لحظة انتصافه بحسابات الفلك بدأت الساعات الأولي لـ «جمعة القصاص» في العد التنازلي، كان الاختيار قد حسم بالنسبة لـ «الوفد» في قضاء ساعات الترقب بـ «ميدان التحرير» تحسباً لـ «انبعاث» رياح الاشتباك مرة اخري بين الشرطة والشعب، بعد اجواء ملبدة بـ «غيوم» التوتر بين الجانبين، علي خلفية احداث الثلاثاء الدامية التي جاءت بحسب روايات متعددة، كرد فعل طبيعي علي اهانة اسر «الشهداء» .. الي الميدان كان كورنيش النيل عامراً بـ «ثنائيات الرومانسية» المتراصة علي جانبي «كوبري قصر النيل»، سارحة في صفو المياه، املا في انعكاسه علي لون الحياة المصرية، لا يعنيهم كثيراً دعوة الاعتصام المفتوح التي اطلقها عشرات القوي الثورية لـ «الدفاع عن حق الشهداء».. وعلي بعد امتار تفقد حالة الرومانسية اثارها؛ مستسلمة لـ «اللجان الشعبية» التي تسمح فقط بـ «دخول السيارات» و الوافدين الجدد دون تفتيش، الي الاعتصام ، علي اعتاب الميدان تتقمص مجموعات الشباب دور «عساكر المرور» مصحوباً بطابع سياسي، يجسد في شروع بعضهم في توزيع منشور ينذر بميلاد حركة ثورية جديدة تعرف بـ « الحفاظ علي الثورة» مذيلة بتوقيع مؤسسها المدعو «رامي مجدي بربش» ممهورة ببعض المطالب ثم توقيع « الله - الوطن - الحركة» لتنضم الي مكانها في مؤخرة طابور طويل من الائتلافات التي لا يعرف عنها المصريون سوي اسمائها فقط، وثمة ردود فعل طبيعية من اصحاب السيارات والمارة قوبل بها «بيان الحركة»، اسفرت في مجملها عن «التقاء بين رصيف الميدان والبيان» عبر إلقائه «ممزقاً أو بحالته».

علي اليمين ناحية تمثال عمر مكرم كان نقاشاً جانبيا بين خالد تلميه عضو ائتلاف شباب الثورة، وبعض الشباب حول اسلوب ادارة البلاد في حضور الناشط الاردني «نهاد» الذي اخذ بناصية الحديث، معرباً عن انبهار البلدان العربية بـ «روعة الثورة المصرية»، التي وفقا لرؤيته بدأت النزول الي الارض في اعقاب احداث الثلاثاء، وقتها كان اربعة سائحين «كوريين» قد وطأوا ارض الميدان، بينهم فتاتان تحولتا بين طرفة عين وانتباهتها الي محور جذب لغالبية «المعتصمين» اندفع رسامو الاعلام المصرية الي فريستهم، حسبوها سهلة المنال.. لكنها علي ما يبدو كانت تعلم جيداً قواعد اللعبة، فانصرفت مبكراً، خشية اتهام بـ «الجاسوسية».

ووسط الميدان كانت الحديقة المستديرة، تبدو وكأنها بؤرة مغناطيسية تجذب من أتاها «سائلاً» عن طبيعة ما يجري، او متأهبا لـ «اعتصام»، او مترقبا لما يختبئ خلف استار الليل التي لم تسدل بعد، 9 خيام تتراص في شكل افقي، اولها يحمل لافتة « شباب 6 ابريل والجبهة»، ومنتهاها حاملاً كلمة «hospital» «مستشفي» علي جانبها الأيمن، ولافتة علي الايسر تحتضن عبارة ممنوع دخول الشرطة والكلاب، وبينهما خيام بلا عناوين، تؤوي اعدادا محدودة من «النائمين».

علي محيط الحديقة «الاسطوانة» كما يطلق عليها، تتناثر المجموعات البشرية بعشوائية فطرية، لكل مجموعة منها شأن يغنيه.

وفي بؤرتها تحيي الاغاني الوطنية ذكري روح يناير، في حضور آلة «العود» التي امتثلت أوتارها للعزف بعيداً عن الجدل المحتدم الي جوارها حول «جدوي الاعتصام» من ناحية والمطالبة بضرورة تشكيل مجلس رئاسي مدني من جانب آخر، ثم الدعوة الي توحيد الهدف داخل الميدان بين القوي الثورية في «جمعة القصاص للشهداء» ، مع التشديد علي رفض انتهازية البعض لـ «الجماهير» ومحاولة جمع توقيعات علي مطلب الدستور أولاً.

قلة من «الثوار» الحقيقيين ووجوه غريبة علي الميدان في حيز «الحديقة»، وامتعاض شديد من وصول عدد الباعة الجائلين الي ما يقرب من 30 بائعاً، لكل منهم «نصبة» مستقلة، يعلوها عشرات «الاكواب» وكرتونة تجمع بعض «المشروبات الساخنة»، ولكنهم يتفقون علي تسعيرة واحدة تأتي في «1.5 جنيه» للشاي، و 2.5 جنيه لـ «الينسون» وباقي المشروبات، اتفاق الباعة واختلاف «الثوار» دفع احد المعتصمين الي اطلاق عبارة ساخرة.. المتجولون فقط يعرفون لماذا أتوا الي الميدان، بينما «الثوار» فقدوا شرعية التحرير بعد تشرذمهم في ائتلافات متناحرة».

عند الواحدة صباحاً، شرع عشرات المعتصمين في مسيرة حول الحديقة كانت تنوي الاتجاه الي ميدان رمسيس، لولا تدخل بعض شباب 6 ابريل لإثناء قائدها «عمرو» عن فكرته، مع الاكتفاء بالسير داخل الميدان، شهدت المسيرة هتافات تبدو غريبة علي «عنوان الجمعة» جاءت في «احنا اللي ضربنا الداخلية» و «احنا شباب 25 .. وجينا لكم مش خايفين» و «لو ضربونا في الشوارع .. صوت الحق طالع طالع» .. وبعضها يحمل اساءة لـ «المجلس العسكري»، استمرت المسيرة في دورانها دون مشاركة من القابعين في الكتلة المغناطيسية داخل محيط الحديقة.

علي الاطراف ناحية مدخل باب اللوق، كان رجلان يجلسان ترسم علي وجوهيهما ملامح الفقر، وتجاعيد الزمن، قال أحدهما بعد سؤال عن سبب حضوره.. اتيت الي هنا مطالباً بتطبيق القانون علي الكبير، مثلما يطبق علي الفقير، بمعني أصح «طالب عدل ربنا»، مستطرداً «البلد دي متستحقش الضرر، وكفاية كده علي المبسوطين، خدوا حقهم وزيادة، والدور علي الفقراء بقي».

وبعد تنهيدة ممزوجة بالحسرة، تنقبض جبهته وينطلق لسانه «لو كانت مش بلدنا يقولوا لنا، واحنا نمشي منها»، طيب تقدر تقول يعني إيه، ليه اللي سرق مبيتحاسبش، واللي قتل ميتحاسبش، يا ريت زي ما بيحاكموا الناس العادية بسرعة، يحاكموا الكبار بسرعة، وانا بطلب ده بصفتي واحد من الناس المعدمة فقراً، فاصل من الصمت ينتاب الرجل، مشفوعاً بعبارة ينتهي عندها حديثة «انا ضد اي واحد يتكلم في حق الجيش، وفيه حاجات كثيرة مش ماشية صح».

فتحت جرأة الاول، شهية الثاني للتعريف بنفسه قبل استرساله في سرد ما لديه، انا محمد مصطفي عبدالله، محارب في 73، امضيت في الجيش المصري 10 سنوات، كنت اوجه الرصاص الي صدور الاسرائيليين من فوق دبابة كنت اقودها، واصبت بالندم علي ما فعلت ضد الاحتلال بعدما رأيت مصرياً يطلق الرصاص علي مصري بميدان التحرير، .. وعند عم مصطفي صاحب السبعين عاماً، ما يحدث في مصر الآن «غوغائية» وانحراف لبوصلة الثورة، «الشباب بكلام» و « القوي السياسية بكلام» ، عايزين ناس تتفق علي مصلحة البلد، ويستطرد قائلاً «الحكومة التي لا تعرف كيف تدر القوت اليومي لشعبها، عليها ان ترحل».

ينبعث السؤال من عم مصطفي فجأة «هو انت صحفي فين» قلت له «في الوفد» صمت قليلاً، ثم استرسل قائلاً «رحمة الله علي علوي حافظ» «فارس الكلمة» لقد عملت سكرتيرا له وكنت شاهد عيان علي وطنيته حينما قال لعاطف صدقي في احدي جلسات البرلمان «انت رئيس حكومة فاسدة»، ثم احيل الي لجنة القيم، فعاقبته بالايقاف عشر جلسات، مازلت اذكر عبارته بعد محاولات اقصائه «يلا يا ابني البلد دي مفيهاش فايدة»، وكل ما اتمناه هو وجود نواب من هذا النوع، والحل عندي هو «الاتفاق علي مطلب الدستور اولاً».

ومن نقاء فطرة الرجلين وعفوية حديثيهما.. الي حيرة شباب الميدان في حضرة د. ممدوح حمزة المتحدث باسم المجلس الوطني، لابد ان تمسك برأسك وتستعد لـ «صدمة» حديث نخبوي، جري علي لسانه كالحمم البركانية المحاطة باللهب، .. بعد حوار لـ «فتاة» تحمل وثيقة المجلس الوطني، انتهزت فرصة تواجده، قائلة هذه اسئلة بريئة حول اوجه الاختلاف بينها وبين وثيقة البرادعي ومثيلتها الصادرة عن الازهر، مصحوبا بعبارة «ايهم نصدق» .. عندا اصغي عشرات الشباب لاجابة الرجل الذي قال عن وثيقته إنها أقدم الوثائق معتبراً بحسب رؤيته أنها «وثيقة الشعب» بينما، وثيقة البرادعي «تخصه وحده» والصادرة عن الأزهر تنسب إلي شيخه، وتمثله، ومع غموض إجابته تواترت الأسئلة، أذهلني حديث الرجل، قلت له سبق أن أبديت اعتراضا علي التشويه الذي تعرض له البرادعي في الصحف القومية، عبر وصفه بـ «الصناعة الأمريكية» وجاءت إجابته أكثر صدمة، لقد دافعنا وقتها لأننا ضد الاعلام الرسمي فقط!!، عاد السؤال إلي الفتاة، ماذا تعني في وثيقتك بالنظام الجمهوري، وما الفرق بينه وبين البرلماني، والرئاسي ففاجأنا حمزة بحديثه لها «أنت معارضة وبس»، وأنا لست متخصصاً، ثم استرسل الرجل في عباراته المثيرة للدهشة، حول مشروعية الاستفتاء معرباً عن تأكيده عبر الفضائيات بعدم مشروعيته من الأصل قبل إتمامه، لافتا إلي أن «الاخوان» هم من استمال المجلس العسكري لاجرائه، ليتدخل أحد الشباب قائلاً «لا يا دكتور لقد استمعت إليك في إحدي الفضائيات، وأنت تدعو الجماهير إلي التصويت بـ «لا» ثم بعد إعلان نتيجته قلت علينا احترام نتيجة الديمقراطية ليبدل «الرجل» كلامه أمام الشباب قائلاً، تذكرت الآن لم أقل أنه ليس مشروعاً لكنني فقط دعوت إلي التصويت بـ «لا» والآن أؤكد أننا «أضحك علينا»، ومن الاستفتاء إلي «الفضائيات» يواصل حمزة مفاجآته، لا أحب الظهور في الفضائيات حتي أعلن موقفي واضحاً من الاستفتاء، لكني أعدكم بأن أول ظهور لي سيشهد موقفي من «الاستفتاء» في سياق التأكيد علي عدم مشروعيته، ثم يعرج فوق موقفه من «الاستفتاء» عائداً إلي «الاخوان» ليؤكد أنهم السبب الرئيسي وراء تولي عصام شرف رئاسة الوزراء وليس «ثوار التحرير» زاعماً أن شرف ينتمي للجماعة، هنا يتدخل أحد الشباب مقاطعاً «لا يا دكتور احنا كلنا اخترنا عصام شرف»، ليرد حمزة بغرابة شديدة «شوف مش احنا في عصر الحرية، أنا بقي مش هرد عليك، مليش مزاج، عايز أغيظك، أنا حر».

يقطع حديث الرجل فتاة تحاول اختراق حاجز بشري يحيط بها، قائلة يا دكتور، ليوصي هو بافساح الطريق لها، مازحاً أفسحوا لها، ومش عايزين تحرش، رغم أنها معندهاش مانع!! بيتغير لون الرجل ثم يعدل موقفه، دي بنتي مستدعياً ابتسامة جافة، ليواصل بعدها حديثه الغريب، بعبارات تدفع ناحية المجلس العسكري، دهاء الفتاة الآتية منذ قليل، دفعها إلي تنبيهه «يا دكتور ملوش لازمة الكلام ده»، ليظل الرجل علي اصراره، أنا مبخافش، تلجأ هي إلي عبارات باللغة الانجليزية، يبدو أنها أكثر قسوة، بعدها ينسحب الرجل في هدوء، تاركاً حيرة شديدة، واندهاشاً أكثر شدة علي وجوه المعتصمين!!

وعند الثانية صباحاً بدأت المشاهد داخل الميدان تصطبغ بـ «الإثارة» في متوالية عددية.. المشهد الأول.. يأتي في مرور سيارة أمن مركزي بوسط الميدان قادمة من شارع محمد محمود، بطريقة وصفها «الثوار» بأنها محاولة استفزازية فور ظهور السيارة أسرع عدد من شباب الميدان إلي رشقها بالحجارة، لكن سرعتها الفائقة حالت دون الوصول إليها، وعلق أحد شباب 6 إبريل قائلاً «بعض الناس من مؤيدي مبارك يأتون من شارع محمد محمود، لتشكيك «الثوار» في أهداف جمعة حق الشهداء، بحجة أن المليونية ستؤدي إلي خراب البلد، إلي جانب بعض المحاولات الاستفزازية المستمرة، للدخول في اشتباكات مع «الثوار» بينما الشرطة لا تتحمل مسئولية «إثارة المعتصمين» مشيراً إلي اعتراضه علي ما يفعله شباب الميدان خلف «سيارة الأمن المركزي» ورشقها بالحجارة..

وعند عضو 6 إبريل الذي رفض ذكر اسمه برنامج الجمعة لم يتحدد بعد، باعتبار خضوعه لـ «عدد الجماهير» علي أن يتخذ قرارا بالاعتصام المفتوح إذا وصل العدد إلي «مليون»، أو تأجيله إلي 8/7 إذا تراجعت أعداد المشاركين.

المشهد الثاني.. عند أذان الفجر، بدأت مجموعات قليلة من شباب الأحزاب في التوافد إلي الميدان، أمام محل كنتاكي، كانت سيارة تحمل لافتات عريضة لـ «حزب المصريين الأحرار» قبيل قيام أعضاء الحزب برفعها.. انتفض شباب الميدان، أخبروهم بقسوة، بأن لافتات الأحزاب غير مسموح لها بالظهور في هذه «الجمعة» وتحديداً أحزاب «ساويرس» كادت الأمور تصل إلي اشتباكات بالأيدي، لولا تدخل عقلاء الميدان لفض الاشتباك بعدها دار حوار هادئ بين مجموعة حزبية اخري ومنظمي المليونية، انتهي إلي أن الهدف من المليونية هو توحيد صف الثوار، أملاً في عودة الشرعية إلي الميدان مرة اخري، بعد جلائها جراء التشرذم والتفكك بين القوي الثورية، ليظل الجدل مستمراً بين مجموعات الشباب داخل الحديقة حول «كيفية عودة الشرعية للميدان» منتهياً إلي «صعوبة عودتها خلال تلك المرحلة».

المشهد الثالث.. شرع مؤذن مسجد عمر مكرم في إقامة الصلاة ذهبت مجموعات من المعتصمين لأداء الصلاة وبعدها أدي الامام صلاته، ضبط المصلون شخصاً «مخموراً» داخل المسجد، وحاول بعض الشباب الاعتداء عليه، وتم طرده من المسجد، كانت قمة الإثارة في قيام أحد المصلين والذي يبلغ ما يقرب من ستين عاماً، للدفاع عن «السكران» علي طريقة الدبة التي قتلت صاحبها قائلاً «أنتوا بتضربوه ليه» علشان سكران طيب ما الشيخ صفوت حجازي اللي أنتو ماشيين وراه بيشرب خمر، وتسببت هذه الكلمات في موجة غضب عنيفة علي الشيخ رافضاً الاتهام المسيئ لـ «حجازي» لولا تدخل بعض الشباب لتهدئة الموقف لحدثت كارثة في المسجد!!

شق الصبح سماء ميدان التحرير، خلد غالبية المعتصمين إلي النوم، استعداداً لـ «مشقة المليونية» خفت صوت الجدل بين الباقين علي اوضاعهم دون نوم، عند السادسة والنصف، بدأ المسئولون عن الميدان في إعداد المنصة، بينما علي جانب آخر كانت مجموعة تستمع إلي فتاتين يدعوان الجماهير، إلي وقفة احتجاجية غداً، أمام المجلس العسكري للتضامن مع «ضباط 9 إبريل» .. مع ترديد هتافات لا تتفق مطلقاً مع «جمعة حق الشهداء» لينصرف «الثوار» عن دعوات مجهولة المصدر، ويهدأ الميدان قليلاً انتظاراً لـ «جماهير جمعة القصاص».

اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد ترصد كواليس ليلة "جمعة القصاص"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الخالدى



المساهمات : 505
تاريخ التسجيل : 11/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: الوفد يراقب احداث اليوم ويرصدها من ميدان التحرير الجمعه جمعة قصاص الشهداء    السبت سبتمبر 29, 2012 11:55 pm

جزاك الله كل خير حبيبتي وجعله بميزان حسناتك وبارك فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوفد يراقب احداث اليوم ويرصدها من ميدان التحرير الجمعه جمعة قصاص الشهداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جلب الحبيب زواج البائر المتعسر زواجها عودة المطلقه علاج العقم وفك السحر 00201115007323 :: منتديات بومازن العامه :: مصر و العالم العربي-
انتقل الى: